بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد وفيك ديارى

بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد
وفيك ديارى
فديتك عمرى يا اخر حصاد الورد
اعطيتك عمرى ونبضى وحروفى واشعارى
اطيب الهوى بالمقل عيون السهد
يا من فى هواه احرقت اثرى وغادرت ديارى
حلمى كحلم تاريخ يرواده المجد
يغفو فى حضن البدر يبحث عن مسارى
فصلا وقولا لا اطيق الذات بالبعد
ابغى الرحيل اليك وان اصطفيت خيارى
شمسى ولوج الفجر محمل على الجد
وان قاتلونى زاد فوق الاصرار اصرارى
فيك الروح تهوى وبك الروح تحب
ونجمك العلياء يقطن بافاق السماء مدارى
على قلبى ملحمة واسطورة النبض
عاش عليل ويرى فى مقلتيك عقارى
فيك الفؤاد يرتل ترانيم الهوى
وفى معبدى اتلو فى عينيك اسفارى
اعطونى زمنا لاعيد صياغة التاريخ
لارسم نحيت وجهك بوصلة لكل افكارى
انا شمس الحب ان اقبل الليل
لاخترقت عتمة الليل معلنا دوما نهارى
اهدينى قبلة من اثر بوح جمالك
اعطيك عمرى وان رفضت فيه انتحارى
فلا حياة ولا ممات الا بوجنتيك
وانا فارس الشرق اواصل بالحب انتصاري
على ميناء عينيك الف سفينة شمس
وان جفت كل الانهار فيها النهر جارى
يا غازية قلاع الزاهدين ماذا جنيت
حتى اعانى من رحيق يديك فى يسارى
انا حر ابن حر ولك رق يباع
واخترتك انت لتواصل بالحب حصارى
ملعونة الحريه لا اريدها مولاتى
واصلى بالجفن سحق ثورتى وانصارى
ما اجمل الاسر حين يكون بحبك
ما اروع الهوى حين يقتحم اسوارى
لحن اندلسى انت يا صمت الربيع
صوتك فيتارة سما تحكم كل اوتارى
اعطينى وعدا ان انحر على كفيك
لاشفى جروح فؤادى وارد بالنحر اعتبارى
تمت
بقلم عادل عبد الغنى عبد الحميد