صُــوفِــيّـــــة

صُــوفِــيّـــــة

بقلم / اسلام عزت هلال

قَـرِّب عــطــركَ مـن جَــسـدي

فـمـسـامـي أضـحـت نـيسانـك

و تَـفـشَّـى عـبـقـاً فـي خـَلَدي

إنّــي لا أقــدرُ نِــسـيــانــــك

الـــشَّــوق الأزلـــيُّ يُــحــذِّرُ

في روحي ..الـوصلَ و فقدانـك

و الأجـَلُ الـبـاقـي يُـباغـتـنـي

و قـلـبـي يـَغـفـرُ عـصـيانــك

هـل تخفي الـبـعدَ و لا تُـشفي

مـن قـصـدٍ يـطـلـبُ جـيرانــك

أم تـكـفـي الــوعدَ و لا تُـوفي

عـَهـداً قَــد يـحـفـظُ خــِلانَــك

هـل يـغـفـو جـفـنك إذ يـهـفو

عـن ذكـري أمـسـكـتَ لـسانك

أم يَـطـفـو الـطَّيفُ ولا يـصفـو

فــي صـيـفٍ يُـحـرقُ أحـزانـك

و أصـدُّ الـوصـفَ بـمـا يَـصِـفُ

مـن وصـْفٍ قـد يُـبخسُ شـانـك

أفـضـيـتُ لـــواعـجَ أوردتـــي

فـي قـلـبـك يـسقـي شريانـك

فـعصرتَ الـحنظلَ فـي كأسـي

و شـفـاهـي تـرتـهـن بـنـانـك

و غـزوتَ الـرُّوحَ و مـا بَـرِحَـت

بِـخيولـي تـهـتـكُ فـرسـانــك

تـجـري فـي مـجـرى خـدودي

و تـقـيـمُ بـقـلـبـي مـيـدانــك

آخَـيـتُ الـقـلــبَ بِـمُـنـْقَـلَــبٍ

فـي صـدري يُـضـرمُ نـيـرانـك

و دمـائـي تـمطرُ مـن جـوفـي

و دمـوعـي تـغـسـلُ أجفانــك

فـأخـشـى الـهـمـسَ ببـارحـةٍ

أن يـُغـرقَ بـحــري ربَّــانَـــك

و أصـَلّـي سـرَّاً مـن خــوفـي

أن يـسـمَـع غـيـري سـلـوانـك

و الـحـيـرةُ تـفـتـكُ بـالـوسَـنِ

تُـسـاوي جـحـيـمـي و جـنـانك

لا حـــــولَ و لا قُـــــــوَّة إلا

بـالّــذي أبـــدعَ .. سـبـحـانـك

أعـبــدكَ إلـهـي فــي خـلـقـك

لا شُـرْكاً ربّــي .. فـغُـفـرانـك